رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون يجري حركة جزئية في سلك الولاة و الولاة المنتدبين و توفيق مزهود واليا لولاية باتنة خلفا لفريد محمدي .

• 26 يناير, 2020 • القسم: الأخبار المحلية

أجرى رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، يوم أمس ، حركة جزئية في سلك الولاة والولاة المنتدبين.

وجاء في بيان لرئاسة الجمهورية أنه “طبقا لأحكام المادة 92 من الدستور، وقع رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، يوم أمس ، مرسوما يتعلق بحركة جزئية في سلك الولاة والولاة المنتدبين”.

وبهذا، فقد تم تعيين السادة الولاة الأتية أسماؤهم :

- أدرار : بهلول العربي

- الشلف : جاري مسعود

- أم البواقي : تيبورتين زين الدين

- باتنة : مزهود توفيق

- بسكرة : أبينوار عبد الله

- البليدة : نويصر كمال

- البويرة : لكحل عياط عبد السلام

- تلمسان : مرموري أمومن

- تيارت : درامشي محمد أمين

- الجزائر : شرفة يوسف

- الجلفة : بن عمر محمد

- جيجل : كلكال عبد القادر

- سعيدة : سعيود سعيد

- سيدي بلعباس : ليماني مصطفى

- قسنطينة : ساسي أحمد عبد الحفيظ

- مستغانم : سعيدون عبد السميع

- معسكر : صيودة عبد الخالق

- برج بوعريريج : بن مالك محمد

- تندوف : محيوت يوسف

- تيسمسيلت : زكريفة محفوظ

- خنشلة : بوزيدي علي

- تيبازة : حاج موسى عمر

- ميلة : مولاي عبد الوهاب

- عين الدفلى : البار مبارك

- النعامة : مدبدب إيدير

كما تم تعيين السادة والسيدات الآتية أسماؤهم ولاة منتدبون :

- درارية (ولاية الجزائر) : زروقي أحمد

- المنيعة (ولاية غرداية) : عيسات عيسى

- ذراع الريش (ولاية عنابة) : بوشاشي وسيلة

- جانت (ولاية إليزي) : شلالي بوعلام.

من جهة أخرى، تم إنهاء مهام الولاة والولاة المنتدبين الآتية أسماؤهم :

- بكوش حمو (ادرار)

- صادق مصطفى (الشلف)

- حجاس مسعود (ام البواقي)

- محمدي فريد (باتنة)

- كروم علي (بسكرة)

- بويعيش علي (تلمسان)

- بن تواتي عبد السلام (تيارت)

- ديف توفيق (الجلفة)

- فار بشير (جيجل)

- لوح سيف الاسلام (سعيدة)

- رابحي محمد عبد النور (مستغانم)

- دلفوف حجري (معسكر)

- بلحجاز الغالي (برج بوعريريج)

- العفاني صالح (تيسمسيلت)

- بوشامة محمد (تيبازة)

- عمير محمد (المسيلة)

- بن يوسف عزيز (عيد الدفلى)

- حجار محمد (النعامة)

- مشري عزالدين (غرداية)

- لقوسام عمار (الدرارية - ولاية الجزائر)

- حبيطا محمد (ذراع الريش - ولاية عنابة)

- دحماني احمد (المنيعة - غرداية).

أضف تعليقك