الجنوب الجزائري يستفيد من مشروع كهربائي ضخم انطلاقا من #الطاقة_الشمسية المشروع سيمكن الجزائر من ربح يقدر بـــ14 مليون دولار سنويا

• 15 أغسطس, 2019 • القسم: الأخبار الوطنية

وقعت شركة الكهرباء والطاقات المتجددة “SKTM“  فرع سونلغاز ، اليوم الأربعاء ، بالجزائر العاصمة ، اتفاقيات مع خمس (5) شركات وطنية  لإنجاز تسع (9) محطات لإنتاج الكهرباء انطلاقا من الطاقة الشمسية بطاقة 50 ميغاواط لفائدة مناطق الجنوب الكبير.

المشروع سيمكن الجزائر من ربح يقدر بـــ14 مليون دولار سنويا

وأشار الرئيس المدير العام لسونلغاز ، شاهر بولخراص ، على هامش حفل التوقيع إلى أن “انجاز هذا المشروع في الجنوب سيمكن الجزائر من اقتصاد معدل 20.600 طن من المازوت سنويا بربح يقدر بـــ14 مليون دولار سنويا”. ويهدف المشروع إلى تقليص فاتورة استيراد المازوت لإنتاج الكهرباء في الجنوب الكبير بنسبة تتراوح بين 30 و40 بالمائة.

وفضلا عن الفائدة الاقتصادية للمشروع أبرز السيد بولخراص فائدته الاجتماعية  والاقتصادية والبيئية كونه يمكن سكان المناطق النائية من الحصول على الكهرباء  مع الحد من تبعية الجزائر إزاء الطاقات الأحفورية وتقليص انبعاثات معدل 60.000  طن من ثاني أكسيد الكربون سنويا.

و ذكر في هذا الصدد ، أن إطلاق هذا المشروع جاء بعد المناقصة التي أطلقتها شركة  الكهرباء و الطاقات المتجددة سنة 2018 لفائدة الشركات الجزائرية حول انجاز 50  ميغاواط تمت تجزئتها على خمس حصص الهدف منها إنشاء نظام هجين على مستوى محطات التي تشتغل بالمازوت و التوربينات و المتواجدة بالجنوب الكبير الجزائري.

“الهدف من انجاز محطات إنتاج الكهرباء انطلاقا من الطاقة الشمسية بهذا الحجم هو الحفاظ على الموارد الاحفورية من خلال تخفيض استهلاك المازوت و حماية  البيئة فضلا عن آثارها على الصعيدين  الاجتماعي و الاقتصادي”.

و لدى تطرقه للبرنامج الوطني لتطوير الطاقات المتجددة 2015-2030، أكد أن الجزائر انخرطت في مسعى الطاقات المتجددة بهدف تقديم حلول شاملة و مستدامة  للتحديات البيئية من خلال الحفاظ على مواردها من الطاقات الاحفورية و هو الأمر  الذي سيسمح للجزائر بتحقيق ربح يقدر بـــــ 200 مليون دولار خلال 25 سنة.

من جهتها ، أوضحت مديرة الهندسة بشركة الكهرباء و الطاقات المتجددة ، باية  بلعربي ، خلال تقديم المشروع ، أن الحصص تتواجد بالولايات التالية : عين قزام  (منطقتي عين قزام و تينزاوتين بمحطتين 6 و 3 ميغاواط)، و جانت و ايليزي  (منطقتي جانت و برج عمر دريس بمحطتين بطاقة 4 و 3 ميغاواط) ، و برج باجي مختار  (منطقة برج باجي مختار و تيمياوين بـــــ 10 و 2 ميغاواط)، ثم ولايتي أدرار و بشار  (منطقتي تالمين و تابلابالة بطاقة 8 و 3 ميغاواط)، في حين أن أكبر محطة من حيث  الطاقة ستنجز بولاية تندوف (11 ميغاواط).

أما في ما يخص العارضين الذين تم اختيارهم ، فلقد أشارت المسؤولة ، أن هناك  شركتين أجنبيتين و 3 شركات 100% جزائرية.

و يتعلق الأمر بالشركة ذات المسؤولية المحدودة “هونغشاي الجزائر” بالشراكة مع  الشركة الصينية “سينوهيدرو”، و الشركة ذات الأسهم “سولام اينيرجي” بالشراكة مع  “اي أم سي”، و الشركة ذات الاسهم “اميمر اينارجي” و الشركة ذات المسؤولية  المحدودة “سيجيل” بالشراكة مع “ايتبار” و المؤسسة “حابي قويدر”.

أضف تعليقك