ولاية باتنة تحيي الذكرى الستين لإستشهاد البطل العمري معجوج ووالي الولاية على رأس وفد إحياء الذكرى.

• 12 فبراير, 2019 • القسم: الأخبار المحلية

تحيي ولاية باتنة نهار اليوم الذكرى 60 لإستشهاد البطل معجوج العمري أحد القادة الكبار في منطقة الأوراس إبان الثورة التحريرية و الذي قاد عددا من المعارك ، حيث سيقوم والي ولاية باتنة رفقةو السلطات المدنية و العسكرية بالتوجه إلى دائرة بريكة حيث المعلم التذكاري للشهيد بدوار الحيمر ، أين تتلى فاتحة الكتاب ترحما على روحه الطاهرة ، كما سيتم تكريم عائلة الشهيد .

ولد الشهيد العمري معجوج في سنة 1930، ابن الصالح وجفال مريم بقرية عين الحيمر غرب مدينة بريكة، التحق بالمدرسة القرآنية، وتتلمذ على يد الشيخ سي مفتاح مسعودي، وحفظ ما تيسر من القرآن الكريم.

سنة 1950 ذهب إلى فرنسا من أجل العمل وكان يناضل في حزب الشعب الجزائري.
سبتمبر 1955 عاد إلى أرض الوطن، والتحق بإخوانه المجاهدين بناحية عين التوتة، ثم التحق برفيقه عزيل عبد القادر بجبل بوطالب.
نفذ عدة هجومات ناجحة، وقاد عدة معارك في سهول الحضنة وجبل بوطالب وغيرها من المواقع في الناحية الأولى المنطقة الإولى.
في 12 فيفري 1960 وقعت معركة بجبل رفاعة بقيادة الشهيد معجوج العمري ضد قوات العدو كانت تحاصر المنطقة وأسفرت عن مقتل ما يزيد عن 100 عسكري للعدو وجرح عدد كبير منهم، أما المجاهدين فقد استشهد أعضاء الفوج جميعا منهم القائد العمري معجوج وكاتبه بلعارب قدور.
المجد والخلود لشهدائنا الأبرار.

أضف تعليقك