عاشوراء

• 19 سبتمبر, 2018 • القسم: الحصص

يحيي الشعب الجزائري اليوم وعلى غرار الامة الاسلامية ذكرى عاشوراء وهو اليوم الذي نجى فيه المولى عز وجل نبيه موسى من فرعون وصامه سيدنا موسى شاكرا لله تعالى ليصومه سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وأوصى امته بصيامه من بعده.

ويجسد المسلمون  في العاشر من  شهر محرم سنة نبيهم محمد عليه الصلاة والسلام  الذي قال ” صيام يوم عاشوراء يكفر ذنوب سنة “  وقال كذلك “نحن أحق بموسى منكم “  وفي هذه الكلمات التي يقول عنها الشيخ بلقاسم زوزو  امام مسجد عبد القادر الجيلالي بولاية ورقلة  انها “رسالة وبعد روحي وديني  على ان مصدر الرسالات هو مصدر واحد  وان مصدر التشريع هو مصدر  واحد  وان الحكمة ضالة المسلم اينما وجدها فهو احق بها    مع احتفاظه باستقلاليته وانفراده بدينه  وعباداته  واخلاقه لقوله عليه الصلاة والسلام  “ان عشت لقابل لاصومن التاسع والعاشر”  .

وارتبطت عبادة صوم اليومين التاسع والعاشر من شهر محرم  من كل عام  بأداء المسلمين لأهم العبادات وأحد أركان الاسلام   والمتعلقة بـاداء الزكاة ، وقد اعتاد الجزائريون اخراج زكوات أموالهم في اليوم العاشر في دليل آخر على ارتباطهم بدينهم واعتمادهم على التقويم الهجري لاداء فريضة الزكاة .

وتجب الزكاة على كل  مال بلغ  النصاب الذي حددته وزارة الشؤون الدينية والاوقاف هذا العام ب 500 .552 دج ودار عليه الحول (العام) بمقدار5ر2 بالمائة أي ربع العشر سواء كان من النقود أو من العروض التجارية والسلع التي تقوم بسعرها في السوق يوم زكاتها.

أضف تعليقك