• 31 مايو, 2018 • القسم: الأخبار الرياضية

أكد الناخب الوطني لكرة القدم, رابح ماجر, هذا الأربعاء, أن المواجهتين الوديتين ضد كل من الرأس الأخضر يوم الجمعة بملعب 5  جويلية (15ر22) بالجزائر العاصمة و البرتغال يوم 7 جوان المقبل بلشبونة,  ستسمحان له بترسيم التشكيلة الأساسية تحسبا للقاء غامبيا بمدينة بانجول في شهر  سبتمبر القادم ضمن فعاليات الجولة الثانية (المجموعة الرابعة) من تصفيات كأس  أمم إفريقيا لكرة القدم 2019.

وقال ماجر خلال ندوة صحفية نشطها بالمركز الفني للفاف بسيدي موسى:  ”المواجهتان في غاية الأهمية لأنهما ستسمحان للطاقم الفني للمنتخب الوطني  بتحديد التشكيلة التي ستواجه غامبيا والتي ستكون بمثابة أول لقاء رسمي. نحن  نهدف للفوز أمام جزر الرأس الأخضر من أجل خوض اللقاء المهم ضد البرتغال في  أحسن الأحوال”.

وسيكون لقاء غامبيا بمثابة أول مباراة رسيمة لصاحب الكعب الذهبي الذي خلف في  شهر أكتوبر الفارط المدرب الاسباني لوكاس ألكاراز على رأس العارضة الفنية  للخضر.

خلال الجولة الأولى من تصفيات كأس أمم إفريقيا التي لعبت في شهر جوان 2017,  فاز المنتخب الوطني بملعب مصطفى تشاكر (البليدة) أمام ضيفه الطوغولي بنتيجة  1-0.

وأضاف ماجر: ”إنها أول مرة سنعمل مع كامل المجموعة وهذا أمر إيجابي   وسيمنحنا الكثير من الخيارات. فترة المعاينة انتهت, وقمنا بترسيم 90% من  تركيبة المنتخب”.

إلى جانب لقاء جزر الرأس الأخضر, سيواجه ”الخضر” يوم 7 جوان المنتخب  البرتغالي بلشبونة.

وقال ماجر في هذا الصدد: ”لم أتردد في قبول مواجهة البرتغال و لكن  أنا غير  راض على توقيت إجراء المباراة المقررة على الساعة (15ر20) خاصة ونحن في شهر  رمضان الكريم. سأتحدث مع اللاعبين, حتى ولو خسرنا, فسيكون لقاء للتاريخ”.

كان بإمكان فغولي ومبولحي القدوم  إلى الجزائر العاصمة

وأكد المدرب الوطني, رابح ماجر, أن اللاعب سفيان فغولي (نادي غالطة سراي التركي) و حارس المرمى رايس وهاب  مبلوحي (نادي الاتفاق السعودي) اللذان اعتذرا عن حضور تربص ”الخضر”, كان  بإمكانها القدوم إلى الجزائر العاصمة لتبرير عدم مشاركتهما في المواجهتين  الوديتين للخضر ضد كل من الراس الاخضر و منتخب البرتغالي .

وقال ماجر ”كان  بوسعهما القدوم إلى الجزائر لتقديم توضيحات حول حالتهما, الأمر الذي قام به  اللاعب رفيق حليش والذي أود أن أشكره لاحترافيته. أهم شيء اريد التأكيد عليه,  هو أن أبواب المنتخب الجزائري ستبقى دائما مفتوحة”.

وكان من المتوقع أن يسجل كلا اللاعبين حضورهما مع المنتخب الوطني لأول مرة  منذ قدوم رابح ماجر على رأس العارضة الفنية في شهر أكتوبر الفارط خلفا  للإسباني لوكاس ألكاراز.

وقال صاحب الكعب الذهبي في هذا الصدد: ”لا يوجد  قضية اسمها  فغولي اومبولحي  لأنهما بررا غيابهما كما تحدثا مع رئيس الاتحادية الجزائرية لكرة القدم. سأقدم  تقرير بعد المواجهتين الوديتين, أحترم كلا اللاعبين ولكن للأسف لم يحضرا اليوم  معنا”.

ومن جهته, سيغيب رفيق حليش -الذي عاد للمنتخب بعد ثلاث سنوات من الغياب-  عن المقابلتين الوديتين للخضر بسبب الاصابة.

وتعد المواجهتين الوديتين تحضيرية تحسبا للقاء المنتخب الوطني ضد مضيفه  غامبيا في شهر سبتمبر القادم والذي يدخل ضمن الجولة الثانية (المجموعة  الرابعة) من تصفيات كأس أمم افريقيا 2019 بالكاميرون.

ومعلوم ان لاعب وسط الميدان, سفيان فغولي (نادي غالطة سراي التركي) و  حارس المرمى رايس وهاب مبلوحي (نادي الاتفاق السعودي) المدعوين للتربص,  قد  اعتذرا عن الحضور لأسباب مختلفة . حيث اخبر فغولي, الاتحادية بأنه مصاب على  مستوى وتر العرقوب و بالتالي لن يتمكن من لعب مباراتي شهر جوان” . أما  بالنسبة لمبولحي, “فقد أبرق ليطلب إعفاءه من التربص كونه ركن للراحة منذ نهاية  البطولة السعودية في أبريل الفارط و بالتالي يعتبر أنه ليس في أفضل حالاته  لتلبية دعوة الفريق الوطني في الوقت الحالي و طلب تأجيل عودته الى الاستحقاقات  القادمة.

لا أشعر بأي  ضغط ونحن نعمل في هدوء و رزانة

وقال ماجر خلال الندوة الصحفية: ”لا أشعر بأي  ضغط ونحن نعمل في هدوء و رزانة. الآن, إذا رفض بعض اللاعبون الالتحاق بالفريق  علينا بطرح بعض الأسئلة. أعلم أنه يقال الكثير حولي وحول الطاقم الفني للمنتخب  الوطني وانا احترم كل الآراء رغم أن الحقيقة مغايرة”.

وحسب المتتبعين, فإن رابح ماجر -الذي خلف الاسباني لوكاس ألكراز على رأس  المنتخب الوطني- لم يقنع منذ قدومه على راس الخضر حيث سجل انهزامين في  اللقائين الأخيرين من بينها خسارة المنتخب المحلي أمام العربية السعودية (2-0)   يوم 9 ماي بقادش (اسبانيا).

وقال ماجرفي هذا الصدد: ”أظن أنه من الأفضل طرح السؤال على  خير الدين زطشي رئيس الاتحادية الجزائرية لكرة القدم حول هذا الموضوع . فانا  غير مؤهل للحديث حول هذا الموضوع”.

وبخصوص مسالة اعفائه من تدريب المنتخب الوطني المحلي, قال ماجر: ”لقد كثر  الحديث حول هذا الموضوع. عندما التقيت برئيس الاتحادية الجزائرية لم يكن  الموضوع مطروحا . القرار تم اتخاذه كي نركز على المنتخب الأول ولا يوجد أي  مشكل. مع المدرب القادم, سنعمل بتركيز كبير, وكما قلت من قبل, علينا الاعتماد  على ابرز اللاعبين بما فيهم المحليين  تحضيرا لكأس أمم افريقيا 2019 التي  ستبقى هدفنا الرئيسي”.

أضف تعليقك