قرين :الدستور الجزائري يكفل حرية التعبير للجميع و الصحافة تتمتع بحرية كاملة

• 15 مايو, 2017 • القسم: الأخبار الوطنية

أشرف  وزير الاتصال حميد قرين رفقة المدير العام للإذاعة الجزائرية شعبان لوناكل هذا الأحد بولاية بومرداس على الندوة التكوينية لتعريف المواطن بالإعلام و حقه في المعلومة الموثوقة .

و خلال الندوة أكد الوزير  لوسائل الإعلام “أن الدستور الجزائري يكفل حرية التعبير للجميع  و أن هناك حرية كاملة لصحافة”.

و أضاف يقول “لقد لاحظت في المدة الأخيرة أن هناك تراجعا في القذف و ذلك بسبب تحلي الصحافيين بالوعي و المسؤولية في مجال تشكيل الرأي العام”.

كما  نوه الوزير  بأداء الصحفيين و حرصهم على توجيه الرأي العام نحو ما يخدم الصالح العام.

و اعتبر أن احترافية الصحافة تتحقق عندما “يصبح بإمكان المواطن التفريق بين  المعلومة الموثوقة و الإشاعة المغرضة” التي من شأنها أن تؤثر سلبا على  المجتمع. وأشار إلى أن “الجزائر قطعت أشواطا كبيرة في السنوات الأخيرة و أصبحنا نلاحظ الفرق الموجود بين صحافة الأمس و صحافة اليوم”.

ودعا في هذا الصدد الصحفي إلى الحذر و تحري المعلومة الموثوقة و التأكد من  مصدر الخبر قبل نشره ليستهلكه المواطن بالإضافة إلى النقد ولكن بموضوعية شديدة  وعدم المساس بخصوصية الأشخاص.

من جهة أخرى كشف قرين عن تنظيم قطاع السمعي البصري مستقبلا و اعتماد 10  قنوات تلفزيونية خاصة وذلك وفقا للترددات المتوفرة كما سيتم إصدار دفتر شروط  لتأطيرها .

و بخصوص سوق الإشهار للجرائد ذكر الوزير أنه تدخل في العديد من المرات مع  الوكالة الوطنية للنشر و الإشهار لمنح الإشهار للجرائد لاسيما القديمة منها  لمساعدتها و إنقاذها من الإفلاس.

أداء وسائل الإعلام الوطنية خلال التشريعيات كان “ممتازا” عموما

وفي حوار لإذاعة الجزائر من بومرداس قال وزير الاتصال إن أداء وسائل الإعلام الوطنية خلال تشريعيات 4 ماي الجاري كان  ممتازا” عموما ما عدا بعض “التجاوزات” التي لم تؤثر على سير هذه الاستحقاقات.

و أوضح قرين أن “تغطية وسائل الإعلام الوطنية  أو الخاصة كان ممتازا عموما ما عدا بعض التجاوزات أو الخروقات المسجلة هنا و  هناك و التي لم تؤثر على سير هذه العملية”.

وقال الوزير أن الدولة تعاملت مع هذه الأخيرة (التجاوزات) بنظرة “تسامح” و ليس بعنف نظرا لتجربة الصحافة الفتية و التي لم يتجاوز عمرها بعد 30 سنة.

و ذكر قرين في هذا السياق  أن الصحافة الوطنية أصبحت “أكثر وعيا” بفضل  مشروع احترافية الصحفي الذي بادر به رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة  .

أضف تعليقك