صحة الام و الطفل / المغص لدى الطفل

• 28 فبراير, 2017 • القسم: الحصص

يصاب جميع الأطفال حديثي الولادة بما يعرف بالمغص الحاد وهي حالة من الألم الشديد التي يشعر بها الطفل منذ الأسبوع الأول من ولادته حتى يبلغ عمر الأربعة أشهر، حيث أن الأم في بعض الأحيان تعجز عن تهدئة الطفل وتشعر حياله بالحزن وتلجأ للبكاء هي أيضاً تضامناً لا إرادياً بالمشاعر مع طفلها الصغير المتألم. متى يمكن معرفة أن الطفل مصاب بالمغص من الطبيعي أن يبكي الطفل يومياً ما يقارب الساعتين بشكل متقطع، أما بحالة المغص تكون نبرة البكاء حادة وصراخ شديد وتكون النوبة متتالية ويصعب السيطرة على الطفل وتهدئته. تحريك الطفل لقدميه بإتجاه بطنه مع تقوس الظهر وهذه دلالة واضحة أن الطفل يعاني من المغص الشديد. إخراج بعض من الريح أثناء البكاء وعند وضع بطن الطفل على راحة اليد والتدليك على الظهر يشعر بالراحة يدل هذا على المغص الحاد للطفل. الرضاعة المتكررة وبشكل كبير ولمدة طويلة هذا يدل على أن الطفل يشعر بالألم والإنزعاج ويحاول تهدئة نفسه بالرضاعة. أسباب الإصابة بالمغص عند الأطفال الرضع يصاب جميع الاطفال ومن كل الـجناس بالمغص الحادوليس بسبب تقصير أو اي شيئينقص الطفل أو أنه علاممة على صحة أو عدم صحة الطفل الجيدة وإنما تعود لأسباب علمية تخص الجهاز الهضمي للطفل وهي كالتالي : عدم نضج الجهاز الهضمي للطفل بشكل كافي ليمتص الحليب سواء الطبيعي أو الصناعي. تدخين الأم أثناء الحمل وأثناء الرضاعة بشكل كبير. إصابة الطفل بالغازات ودخول الهواء إلى المعدة أثماء الر ضاعة. تطور الجهاز العصبي الدماغي لدى الطفل. علاج المغص عند الأطفال الرضع معرفة السبب الذي يسبب المغص ويتم تحديده من قبل الأم في أعلم بشؤون طفلها، عند تحديد السبب يسهل وضع العلاج ويتم تهدئة الطفل بشكل أسرع. إذا كان الطفل يرضع رضاعة طبيعية، على الأم الإنتباه لقائمة الطعام اليومية حيث أن هناك العديد من الأطعمة التي تسبب النغص للأم والطفل منها البقوليات بأنواعها فهي تنتقل عبر الحليب للطفل والكحول والتدخين والمنبهات لذا يفضلالغبتعاد عنها قدلر الإمكان. إذا كان الطفل يرضع من الزجاجات الحليب الصناعي يفضل إختيار الزجاجة التي تناسب عمر الطفل مع تحديد نوع الحليب الذي يناسب صحة الطفل. إرضاع الطفل كلما إحتاج لذلك وعدم تحديد الكمواعيد وأوقات الرضاعة بهذا العمر. في بعض الأحيان يواجه بعض الأطفال الرضع صعوبة بهضم الحليب وخصوصاص عندما يحتوي على السكر بنسبة عالية وهو موجود بحليب الام والحليب الصناعي. تعريض الطفل للهزهزة الشديدة يضر بالطفل ويجعله يزداد بالبكاء لذا يفضل وضع الطفل بطريقه هادئة مع التدليك باتجاه واحد على بطنه بالضغط الخفيف عليه قد يساعده بإخراج الغازات والهواء من البطن. يمكن تشغيل الأصوات التي تحتوي على ذبذبات مثل السشوار أو المكنسة الكهربائية ويفضل السشوار ووضعه على السرير من بعيد وسوف تلاحظين أن الطفل ينام بهدوء وراحة تامّة. إعطاء الطفل حماماً دافئاً قد يهدئه ويجعله ينام براحة لمدة ساعات متواصلة. تحضير منقوع من حبوب الكمون واليانسون من ثم نعطيها للطفل سوف نلاحظ أن الطفل بدأ يهداً. ليس على الأم والأب سوى التحلي بالصبر والعطف على الطفل الصغير الذي يشعر بالألم ولا يعرف كيف يعبر عن ألمه سوى بالصراخ.

أضف تعليقك